25
سبتمتبر
2017
قراءه في حفل الرينبو
نشر منذ 3 شهر - عدد المشاهدات : 1672

كتبت / هبة عطية 

تعقيبا على رفع علم الرينبو في حفل كايرو فيستيفال 
يقول الباحث السياسي /  محمد صلاح 

 
منذ فترة قامت الجمعية الأمريكية للتسويق بتغيير مفهوم التسويق
من المفهوم الضيق اللي كان قاصر على السلع والبضائع ..  
إلى مفهوم مفتوح , تسويق سلع , بضائع , أفكار , أفراد , سياسات , 
كل شيئ تقريبا أصبح قابل للبيع والشراء 

ً وأضاف صلاح قائلا :
أن فن التسويق ببساطة هو قدرتك على كسب العميل 
والعمل على  خلق الرغبه في التغيير للمنتج بكامل ارادته 

ولأن السوق في الأصل قائم عالعرض والطلب .. 
كانت كل مهمة أهل الشر أخلاقياً عمل الآتي : 
 
1-  ظروف إقتصادية صعبة تجعل أغلب أرباب  البيوت غير قادرين على الوفاء بأساسيات المعيشة , فيضطر الراجل لترك البيت للعمل .. أما هجرة عمل للخليج .. أو عمل إضافي يجعله الأب الغائب الحاضر ..  أو الجلوس عالمقهى هربا من عجزه أمام سيل احتياجات زوجته وأفراد الأسره 

وهنا كانت بداية الخراب المجتمعي 

2- ظروف سياسية رخوة كونت مجتمع داخل المجتمع 
وظهور كيانات موازية لكيانات الدولة التي لم تعد  قادرة  تستوعب الزيادة السكانية .. 

فظهر حيتان في صورة  رجال أعمال .. وهم كيان موازي للحكومة في التشغيل والتوظيف .. و ظهر مدارس خاصة .. ثم جامعات خاصة بمفاهيم مختلفة تماما عن المدارس والجامعات الحكومية , و ظهر فرق اندر جراوند بديل عن قصور الثقافة والمواهب التي حكمها في غفلة من الزمن شخصيات  مقتنعة أن الفن حرام , وقبل منهم ظهير إعلامي حر يخليك تكفر بأي حاجة حواليك وبكل ضمير مرتاح 

3- ظروف تكنولوجية سمحت بتوفير قناة الإتصال التي كانت مفصلية في تحريك المياة الراكدة منذ عقود .. قنوات الإتصال زمان كانت عبارة عن مصريين سافروا أوروبا , سمعوا عن أوروبا , سمعوا من ناس كانت في أوروبا  , لكن الآن أوروبا  نفسها أصبحت في عقر دارك  وعلى سريرك ❗

بالنسبة لنقطة لقنوات الإتصال ..  بدأت الشعوب العربية في بداية الأمر تصاب بالصدمه .. و كان المنتج المتوفر في القنوات أفلام اباحية بمفهومها العادي , بدأت تجمع زبونها الذي تم تهيأته و خلقت له كل الظروف التي ولدت عنده شدة الإحتياج للمنتج

 بدأت تتسع  الدائرة  , الفيلم أصبح له تصنيفات بيتبادلها الشباب بينهم وبين بعض , مابين  تبادل زوجات ,  حفلات جنس جماعي ,  شذوذ , محجبات , محارم , شذوذ جماعي , 
ولو دققنا أكثر .. تجد هذه التصنيفات تحولت الى جرائم شرف على أرض الواقع وبنشوفها كل يوم تقريباً ❗

وطرح محمد صلاح سؤال .. 
لماذا تسمى هذه الأفلام  جرائم ❗

ثم أجاب :
لأن المجتمع بغالبية أفراده أستغرق فيها , فأصبحت جزء من يومه  
حتى فقد الإحساس بالذنب من مشاهدتها 

تحول المجتمع دون أن يدري من الصدمة الى المشاركة

مع قسوة ظروف الحياة سواء واقعياً أو اعلامياً عن طريق الإعلام المحلي  
مات الضمير بالبطيئ 

وبعدها توحش الجميع  .. فأصبحت الجرائم لحظة فرفشة ليس إلا ❗
ولو اعترضت يتم تصنيفك بالرجعيه والتخلف وعدم قبول للآخر❗
ولو التزمت الصمت .. تدريجيا تننتقل من المشاركة إلى المطالبة بالحق❗

ازداد الطين بله .. حين واجه المجتمع المشكلة الغير تقليدية بشكل تقليدي 

مما جعل شعور الإحباط حليف قوي لنا .. 

وأكد أن مواجهة الغير تقليدي بالإسلوب التقليدي محكوم عليه بالفشل مسبقاً 
ولا أدري لماذا مازلنا مصرين عليه .. ❗

بمفهوم التسويق , السلعة المستورده عليها طلب أكتر , أرخص , أسهل , تصلك حتى المنزل ، عكس السلعة التقليدية التي شهد صعوبتها الناس وعزف عنها الكثير 

المجتمعات التي سبقتنا في هذه التجارب .. 
مروا  بالـمراحل المتعارف عليها أمام هذه الصدمات 
الإنكار .. يعقبه الغضب .. فالمساومه ..  ثم القبول وهو مايعرف ب (( تقنين الوضع ))❗

أما نحن رغم تفاقم الأزمة .. مازلنا في مرحلة الإنكار والنصائح المعلبة والمكرره 
التي سئمناها واصبحت تأتي بنتيجة عكسيه 

وشدد قائلا : 
لو استمر الحال  هكذا , قريبا سوف نصل لمرحلة تقنين الوضع 
كما رأيئنا فين❗
نعم أقصد ((  تونس )) 

 و ناشدصلاح  وزير الثقافة في مصر .. لأنه هو المسئول الأول عن سلامة النفس والبشر في مصر , ويبدأ في تكوين ورش عمل لمواجهة هذا الخطر .. وتوفير آليات جديدة , خطط لجذب الموهوبين والسيطرة عليهم قبل ما يسيطروا علينا 
والوصول لجميع فئات المجتمع لأن الكارثة هو حصر المشكلة في كام مراهق أو مراهقة وخلاص , لاء , الموضوع أكبر واخطر بكتير❗

وختم صلاح كلماته قائلا :
صدقوني المشكلة مش حفلة حصل فيها تصرفات غريبة من شوية مراهقين أو من تواجد الشواذ , المشكلة بجد في صمتنا سنين طوال وغض البصر عن المشاكل دي , واستمرار الصمت ده معناه إن في حفلات كتير وشواذ كتير جايين في السكة❗

وأكد أن كلامه هذا قد يكون خاص بكل شيئ في مصر  
ليس بالثقافة والأخلاقيات فقط , الأهم عندما  تقرأه تتفهم جزئين , 

 أولا :حجم المشكلة يزداد .. حتى لو أصبح كل مواطن مليونير ,حتى لا نرجع السبب للفقر

ثانيا : أن الحلول التقليدية لم تعد مفيده  ,  

أنت أمام  جيل يزداد إنفصاله عنك لدرجة مرعبه وكأنهم معاك ومش معاك في نفس الوقت 

أنتبهوا : 
نحن أمام عدو  شرس يحصد كل ساعة منا أفراد جدد من جميع الفئات 

(( اللهم بلغت اللهم فاشهد ))




أخبار متعلقة
استطلاع رأى

هل تتوقع حرب في المنطقة بعد قرار ترامب بنقل السفارة الأمريكية الي القدس المحتلة ؟؟

9 صوت - 16 %

15 صوت - 26 %

2 صوت - 4 %

عدد الأصوات : 57

أخبار
ads