6
ديسمبر
2017
البرلمان ينتفض ضد عزم ترامب نقل السفارة الأمريكية إلى القدس
نشر منذ 1 اسابيع - عدد المشاهدات : 783


بعد إعلان مسؤولون أمريكيون كبار أن الرئيس دونالد ترامب، سيعترف خلال الفترة القليلة المقبلة، بالقدس عاصمة لإسرائيل، سادت حالة من الغضب داخل البرلمان، وهو ما دفع عدد كبير منهم إلى تقديم طلبات لرئيس المجلس الدكتور علي عبدالعال، لعقد جلسة طارئة لمناقشة الموقف والتنديد بما قد يحدث.

وتقدم النائب مصطفى بكرى عضو مجلس النواب، بطلب للدكتور على عبد العال، رئيس المجلس، لعقد جلسة طارئة لمناقشة تطورات الأوضاع فى القدس وذلك فى ضوء القرار الأمريكى الخاص باعتبار القدس عاصمة إسرائيل، ونقل السفارة الأمريكية لها، وذلك لبحث الإجراءات التى ستتخذها مصر لمواجهة هذا الحادث الخطير.

وأضاف بكري فى طلبه، أن مصر هى التى حملت على كاهلها القضية الفلسسطينية والدفاع عن حقوق الشعب الفلسطينى لا يمكن أن تقبل الصمت على الموقف الأمريكى الخطير الذى يهدد حقوق الفلسطينين والأمة الإسلامية، ولذلك يتوجب اتخاذ الموقف المناسب الذى من شأنه أن يجبر أمريكا على التراجع عن هذا الموقف المعادى لأمتنا العربية والإسلامية.

وبدوره أكد اللواء سعد الجمال، رئيس لجنة الشئون العربية بمجلس النواب، أن الأنباء التى ترددت بشأن اعتراف أمريكا بالقدس عاصمة إسرائيل سيكون لها مردود وتأثيرات سلبية لا حصر لها على استقرار وأمن منطقة الشرق الأوسط، مدينا هذه الخطوة ورفضها باعتبارها اعترافًا وتكريسًا للإحتلال الإسرائيلي للأراضي العربية المحتلة ومكافأة المعتدي على عدوانه.

وأوضح الجمال فى تصريحات لـ "صوت الأمة"، أن هذه الخطوة تنسف كافة قرارات الشرعية الدولية وتعقد الحل السياسي للمشكلة الفلسطينية وتأجج الصراع المسلح فضلاً عن عودة التوتر والعنف والأعمال العدائية في المنطقة، مشددا علي أن هذه الخطوة إذا تمت تؤكد ما نادى به البعض من أن الولايات المتحدة ليست شريكًا نزيهًا في عملية السلام وسينعكس ذلك سلبًا على علاقاتها ومصالحها في المنطقة.

وتابع الجمال، أنه على الولايات المتحدة أن تنأى عن اتخاذ هذه الخطوة، مناشدا كافة المنظمات الدولية والبرلمانية وعلى رأسها الأمم المتحدة والأتحاد البرلماني الدولي والجمعية الأورومتوسطية والكونجرس الأمريكي والبرلمان العربي بالقيام بواجباتهم ومسئولياتهم تجاه حفظ الأمن والسلم الدوليين في منطقة الشرق الأوسط بالاتصال بالمسئولين في الولايات المتحدة لحثهم على عدم اتخاذ هذه الخطوة التي لا تخدم الأمن والاستقرار والسلام والتنمية في الشرق الأوسط.

وأخيرا وصف النائب طارق رضوان، رئيس لجنة الشئون الخارجية بمجلس النواب، عزم الرئيس الأمريكى دونالد ترامب نقل السفارة الأمريكية للقدس، بالتصرف الذى سيؤدى إلى زيادة التوتر بالمنطقة العربية، مؤكدًا أن هذا التصرف يؤجج المشاعر العربية ولا يخدم قضية حل الدولتين.

وأضاف رضوان، أن عزم الإدارة الأمريكية نقل سفارتها للقدس مخالف لما جاء فى اتفاقية الأمم المتحدة، وإقامته دولتين عاصمتها القدس، مشدداً على أن هذا الإجراء سيزيد من التوترات والاضطرابات فى المنطقة، مشدداً على ضرورة وجود موقف حازم عربى تجاه هذا الإجراء عبر جامعة الدول العربية.







أخبار متعلقة
استطلاع رأى

هل تتوقع حرب في المنطقة بعد قرار ترامب بنقل السفارة الأمريكية الي القدس المحتلة ؟؟

9 صوت - 16 %

15 صوت - 26 %

2 صوت - 4 %

عدد الأصوات : 57

أخبار
ads