12
فبراير
2018
شاهد الرحمة النبوية بالأرملة
نشر منذ 6 شهر - عدد المشاهدات : 236


الشعور بآلام الناس والقيام بخدمتهم وقضاء حوائجهم صورة من صور رحمة نبينا صلى الله عليه وسلم، وخُلق من عظيم أخلاقه، وصفة من جميل صفاته، قال الله تعالى: {وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ}(القلم:4)، وقال: {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ}(الأنبياء :107)، وقال صلى الله عليه وسلم عن نفسه: (إنما أنا رحمةٌ مهداة) رواه الحاكم وصححه الألباني.

من صور ومظاهر رحمة نبينا صلى الله عليه وسلم: رحمته ووصيته بالنساء عامة، وبالأرامل منهن خاصة، فكان يقول لأصحابه: (اسْتَوْصُوا بِالنِّسَاءِ خَيْرا) رواه مسلم، وتكررت منه نفس النصيحة والوصية بالنساء في حجة الوداع، وهو يخاطب الآلاف من أصحابه وأمته من بعدهم.. وقد خصَّ النبي صلى الله عليه وسلم بوصيته بالنساء الأرامل منهن، والأرملة هي المرأة التي مات زوجها، قال ابن حجر: "الأرملة: هي التي مات عنها زوجها، ويُطلق على المحتاجة".

ومما لا شك فيه أن الأرملة تحتاج إلى من يقوم على شئونها ومصالحها، ويسعى في قضاء حاجاتها، ومن ثم أوصى النبي صلى الله عليه وسلم بها، وبالسعي في قضاء حاجاتها، وجعل الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله، وكالذي يصوم النهار ويقوم الليل، فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله، أو القائم الليل الصائم النهار) رواه البخاري، ولفظ مسلم: (الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله، وكالقائم لا يفتر، والصائم لا يفطر).
قال ابن حجر: "السَّاعي: الذي يذهب ويجيء في تحصيل ما ينفع الأرملةَ والمسكين"، وقال النووي: "المراد بالساعي الكاسب لهما، العامل لمؤنتهما، والأرملة من لا زوج لها، سواء كانت تزوجت أم لا، وقيل هي التى فارقت زوجها، قال ابن قتيبة: سميت أرملة لما يحصل لها من الإرمال وهو الفقر وذهاب الزاد بفقد الزوج، يقال: أرمل الرجل إذا فني زاده". وقال العيني: "الساعي على الأرملة هو الذي يسعى لتحصيل النفقة على الأرملة التي لا زوج لها"، وقال المناوي: "أي الكاسب لهما العامل لمؤونتهما، (كالمجاهد في سبيل الله) لإعلاء كلمة الله". وقال القاضي عياض: "فى هذا الحديث فضل ما للساعى لقوام عيشه وعيش من يقوم به وابتغاء فضل الله الذى به قوام بدنه لعبادة ربه، وقوام من يمونه ويستر عوراتهم وأجر نفقاتهم أنه كالمجاهد، وكالصائم القائم".

وفي شرح صحيح البخارى لابن بطال: "من عجز عن الجهاد فى سبيل الله وعن قيام الليل وصيام النهار، فليعمل بهذا الحديث وليسْعَ على الأرامل والمساكين ليُحشر يوم القيامة فى جملة المجاهدين فى سبيل الله دون أن يخطو فى ذلك خطوة، أو ينفق درهما، أو يلقى عدواً يرتاع بلقائه، أو ليحشر فى زمرة الصائمين والقائمين وينال درجتهم وهو طاعم نهاره نائم ليلة أيام حياته، فينبغى لكل مؤمن أن يحرص على هذه التجارة التى لا تبور، ويسعى على أرملة أو مسكين لوجه الله تعالى فيربح فى تجارته درجات المجاهدين والصائمين والقائمين من غير تعب ولا نصَب، ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء".

فائدة هامة:

الأرملة من أشد النساء معاناة نفسياً ومادياً ـ خاصة إذا كانت ظروفها المادية متعثرة ـ، وذلك جراء فقدانها لزوجها ووالد أولادها، وقد جعل النبي صلى الله عليه وسلم منزلة وأجر من يسعى في قضاء حاجاتها، (كالمجاهد في سبيل الله، وكالقائم لا يفتر، والصائم لا يفطر)، ومن ثم فعلينا بالقيام بشئونهن ومساعدتهن، مع الانضباط بضوابط الشرع في التَّعامل بين الرِّجال والنساء، من الستْر الشَّرعي، وغضِّ البصر، وعدم الاختِلاط والخلْوة، والاقتِصار في الكلام على قدْر الحاجة، ونحو ذلك من الضَّوابط الشرعيَّة التي هي من هدي وأوامر نبينا صلى الله عليه وسلم.

إن قضاء حوائج الناس عامة، والأرامل واليتامى والمساكين خاصة، من أجلّ الأعمال، وأعظم القربات التي يتقرّب بها المسلم إلى ربّه عز وجل، وقد عُرِفَ واشتُهِرَ نبينا صلى الله عليه وسلم بعد بعثته وقبلها بذلك، كما أثنت عليه بذلك زوجته خديجة رضي الله عنها حيث قالت له يوم أن جاء فزعاً من الغار في بداية الوحي: (كلا والله ما يخزيك الله أبدا، إنك لتصل الرحم، وتحمل الكَلّ، وتكسب المعدوم، وتقرى الضيف، وتعين على نوائب الحق). وقال عنه أبو طالب:

وَأَبْيَضُ يُسْتَسْقَى الْغَمَامُ بِوَجْهِهِ ثِمَالُ الْيَتَامَى عِصْمَة لِلأراملِ

(ثِمَالُ اليتامى): مغيث ومعين اليتامى، يتولى أمرهم ويقوم بهم، (عصمة للأرامل): يمنعهم ما يضرهم، والأرامل: جمع أرملة، وهي التي لا زوج لها.

ويقول عبد الله بن أبي أوفى رضي الله عنه: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكثر الذِّكر، ويُقِلُّ اللغو، ويطيل الصلاة، ويقصِّر الخطبة، ولا يأنف أن يمشي مع الأرملة والمسكين، فيقضي له الحاجة) رواه النسائي وصححه الألباني.وفي رواية للحاكم: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلّم لا يستنكف أن يمشي مع الضعيف والأرملة، فيفرغ لهم من حاجاتهم).

اقْضِ الحوائج ما استطعتَ وكنْ لِهَمِّ أخيك فارِج
فَلَخَير أيام الفتى يوم قضى فيه الحوائج







أخبار متعلقة
استطلاع رأى

هل تؤيد تعديل قانون الميراث ومساواة المرأة بالرجل؟

0 صوت - 0 %

1 صوت - 100 %

0 صوت - 0 %

عدد الأصوات : 1

أخبار
ads