31
مايو
2018
شاهد .. تفاصيل احتفال أداء الرئيس لليمين الدستورية أمام مجلس النواب
نشر منذ 3 اسابيع - عدد المشاهدات : 593

يؤدى الرئيس عبدالفتاح السيسى، اليمين الدستورية لولاية رئاسية ثانية، أمام مجلس النواب، السبت، والتى تعد أول قسم رئاسى يجرى أمام السلطة التشريعية منذ ثورة ٢٥ ‏يناير ٢٠١١، نظرًا لأن «السيسى» أدى اليمين السابقة أمام الجمعية العمومية للمحكمة الدستورية العليا، لعدم وجود برلمان آنذاك.‏
وتتضمن إجراءات حلف اليمين، أن يدعو رئيس البرلمان، جميع النواب لحضور جلسة خاصة لهذه المراسم، لا تتضمن أى مناقشات أو موضوعات أخرى، بخلاف الإدلاء ‏بالقسم، الذى يؤديه الرئيس أمام أعضاء المجلس المجتمعين فى القاعة الرئيسية، ثم تعقبه كلمة، يلقيها أمام النواب، على أن ترفع الجلسة مباشرة بعد انتهاء المراسم.‏
على عبدالعال يلقى خطابًا ترحيبيًا قبل بدء المراسم وشيخ الأزهر والبابا على رأس ‏‏1000 ضيف بينهم سفراء
يلقى الدكتور على عبدالعال، رئيس مجلس النواب، خطابًا ترحيبيًا بالرئيس يدعوه فيه لأداء القسم أمام نواب البرلمان، الحاضرين فى القاعة الرئيسية للمجلس. ‏
وخلال السنوات التالية لثورة يناير ٢٠١١، أدى الرؤساء السابقون اليمين الدستورية أمام المحكمة الدستورية العليا، لعدم وجود برلمان، وهو ما فعله الرئيس المعزول محمد مرسى، فى ٣٠ يونيو ٢٠١٢، ‏وتكرر بعد ثورة ٣٠ يونيو، أثناء تولى المستشار عدلى منصور رئاسة البلاد لفترة انتقالية، فى ٤ يوليو ٢٠١٣.‏
كما أدى الرئيس عبدالفتاح السيسى قسم الولاية الأولى أمام أعضاء المحكمة الدستورية العليا فى ٨ يونيو ٢٠١٤.‏
وتعد زيارة الرئيس السيسى للبرلمان هى الثانية فى عهده، بعدما زاره للمرة الأولى يوم ١٣ فبراير ٢٠١٦، أثناء افتتاح جلسات دور الانعقاد الأول، للفصل التشريعى الأول، لأول برلمان ينعقد بعد ثورة ‏‏٣٠ يونيو.‏
وتشترط المادة ١٤٤ من الدستور أن يؤدى رئيس الجمهورية المنتخب، قبل تولى مهام منصبه، اليمين أمام مجلس النواب، على أن يكون نص القسم هو: «أقسم بالله العظيم أن أحافظ مخلصًا على النظام ‏الجمهورى، وأن أحترم الدستور والقانون، وأن أرعى مصالح الشعب رعاية كاملة، وأن أحافظ على استقلال الوطن، ووحدة وسلامة أراضيه».‏
ورجحت مصادر برلمانية، أن يلقى الرئيس السيسى، عقب حلف اليمين، خطابًا رسميًا، أمام نواب الشعب، وسط حضور عدد من المدعوين الذين يزيد عددهم على ١٠٠٠ شخص، منهم عدد من السفراء ‏العرب والأجانب، وكبار رجال الدين الإسلامى والمسيحى، ورؤساء الأحزاب السياسية، ورؤساء الجامعات، وكبار قادة الدولة من الوزراء والمحافظين.‏
وطبقًا للبروتوكول المتبع فى هذه الأحداث التاريخية، من المتوقع حضور عدد من الضيوف، مثل: رؤساء مجالس الوزراء السابقين، وفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، وقداسة البابا ‏تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، بالإضافة إلى مجلس الوزراء بكامل تشكيله.‏
ومن المقرر أيضًا حضور قادة القوات المسلحة، وأعضاء المجلس الأعلى للشرطة، وبعض رؤساء الأحزاب، والنقابات، بالإضافة إلى المستشار عدلى منصور، رئيس الجمهورية السابق، مع احتمالات ‏كبيرة بتواجد بعض الضيوف العرب والأجانب على مستوى رفيع.‏
البرلمان يستعد للحدث بدهان القبة والطرقات وإضافة المقاعد وتجهيز البهو ‏الفرعونى بـ«شاشات عرض»‏
فى إطار الاستعدادات لاستقبال الرئيس تفقد اللواء كامل الوزير، رئيس الهيئة الهندسية بالقوات المسلحة، برفقة عدد من قيادات الهيئة ومهندسيها، مبنى مجلس النواب.‏
واطمأن الوزير خلال زيارته، على سير أعمال التطوير، خاصة القاعة الرئيسية والقبة، كما التقى بالمستشار أحمد سعدالدين، الأمين العام لمجلس النواب، وتفقدا معًا أعمال التجديد والتطوير بشكل ‏كامل.‏
وانتهت أمانة مجلس النواب، من توجيه جميع الدعوات الرسمية للحاضرين لهذه الجلسة التاريخية، كما تزينت قاعة المجلس الرئيسية، التى ستشهد حلف اليمين، بأنواع من الزينات والإضاءة التى ‏تليق بهذا الحدث، بالإضافة إلى أعلام الجمهورية.‏
وشهدت القاعة الرئيسية إدخال بعض التجديدات والدهانات على الحوائط والمقاعد والأثاث، كما قررت الأمانة العامة للمجلس تحويل البهو الفرعونى القديم إلى قاعة ملحقة بقاعة انعقاد الجلسات ‏الكبرى، من أجل استيعاب أكبر عدد ممكن من النواب والضيوف، لعدم قدرة القاعة الرئيسية على استيعاب جميع الحاضرين.‏
وشهد البهو الفرعونى تركيب شاشة تليفزيونية عملاقة، لمتابعة الحدث على الهواء مباشرة، كما تم تجهيز قاعة كبار الزوار، واستراحة رئيس الجمهورية، وغرفة زوجة الرئيس.‏
وأشرفت الأمانة العامة للبرلمان، على وضع المنصة الخاصة برئيس الجمهورية، داخل قاعة الجلسة العامة، مع تجهيز «المنبر» الذى سيلقى عليه الرئيس كلمته، بإعادة دهانه بالكامل، وطلاء ‏الزخارف الأثرية الموجودة عليه باللون الذهبى.‏
ورفع المشرفون على التجهيزات، المنضدة الخاصة بموظفى الأمانة العامة، التى تتوسط القاعة الرئيسية عادة أثناء انعقاد الجلسات، من أجل إتاحة المكان لاستيعاب أكبر عدد ممكن من الضيوف، ‏مع إضافة مقاعد منفصلة تشبه تلك الموجودة بشكل ثابت داخل القاعة.‏





أخبار متعلقة
استطلاع رأى

رأيك في أداء مصر في كأس العالم

0 صوت - 0 %

0 صوت - 0 %

1 صوت - 100 %

0 صوت - 0 %

عدد الأصوات : 1

أخبار
ads