8
يونيو
2018
شاهد...فى ذكرى البطل ابراهيم الرفاعى
نشر منذ 2 اسابيع - عدد المشاهدات : 300


مدفوعًا بوطنيته المتقدة، وشجاعته الاستثنائية، اتخذ موقعه أعلى موقع الصواريخ المضادة للطائرات، وإلى جواره ثلاثة من أمهر رماة قذائف الدبابات، وبرغم أن الموقع مكشوف للعدو، لكن كان الإختيار الوحيد أن يتم الإشتباك من هذه النقطة لمنع تقدمهم وإحتلال مدينة الإسماعيلية، في أعقاب ثغرة الدفرسوار.

اشتبك إبراهيم الرفاعي وجنوده مع رطل الدبابات، واستطاعوا تدمير دبابتين في وقت قصير، وتعطلت حركة العدو، لكن نيران الدبابات ظلت موجهة إلى النقطة التي ُيطلق منها المصريون نيرانهم، أصيب الرفاعي بشظية إخترقت قلبه، وفي لحظة مهيبة فاضت روحه إلى ربه، ليترك خلفه تاريخ أسطوري من مآثر وحكايات البطولة والفداء.

إبراهيم الرفاعي المولود في ٢٧ يونيو عام ١٩٣١ بحي العباسية بالقاهرة، مثل علامة مضيئة في تاريخ الجندية المصرية، فجاءت خطواته الأولى على درب الجهاد المقدسة واثقة متحدية ُتنبئ بمستقبل عسكري واعد، فمجرد تخرجه من الكلية الحربية عام ١٩٥٤ إلتحق بسلاح المشاة ثم إنضم لأول فرقة للصاعقة بمنطقة أبو عجيلة بسيناء، وشارك في الدفاع عن مدينة بورسعيد أثناء العدوان الثلاثي عام ١٩٥٦، وأبهر قادته بعبقريته وشجاعته، فعين مدرس بمدرسة الصاعقة، كما شارك في تأسيس قوات الصاعقة المصرية.

تمتع الرفاعي بشخصية استثنائية، وصفها أحد تقارير قادته عنه قبل اختياره لقيادة عمليات الصاعقة، (ضابط مقاتل من الطراز الأول جرئ وشجاع، ويعتمد عليه، يميل إلى التشبث برأيه، محارب ينتظره مستقبل باهر)، وإلى جانب دفاعه عن بورسعيد إبّان العدوان الثلاثي، أضافت حرب اليمن عام ١٩٦٢ خبرة جديدة للمقاتل إبراهيم الرفاعي، إلى أن أتى إنكسار يونيو ١٩٦٧ الذي مثل تحولًا مهولًا في مسيرة الرفاعي ورفاقه، بل في مسيرة الوطن بأكمله.


ما بعد النكسة.. بطولات إستعادة الثقة

بعد وقوع نكسة يونيو ١٩٦٧، الوطن بأكمله أصبح في حالة عارمة من الإضطراب، وكانت مسؤولية القيادة السياسية أن تستعيد بعضًا من الثقة بعد الإنكسار، وجاءت القرارات سريعة في ١١ يونيو بتغيير قيادات القوات المسلحة، وإندفعت القيادة الجديدة نحو البناء من جهة واستنزاف العدو وكسر هيبته من ناحية أخرى، ورغم ضعف الإمكانيات، إلا أن أعظم الأدوات على الإطلاق كانت العامل البشري المتسلح بالإيمان بقضيته وعدالتها، وكان إبراهيم الرفاعي ورجاله رأس الحربة التي أثخنت جراح العدو، وحرمتهم لذة الإنتشاء بالنصر الغادر.

في ٧ يونيو أي بعد الهجوم الإسرائيلي على مصر بيومين تحرك الرفاعي ومعه رجاله لاستطلاع المحور الشمالي بسيناء ثم اشترك في معركة جلبانة يوم ٨ يونيو، وفي ٤ يوليو قاد عملية تفجير تشوينات السلاح الخاصة بالجيش المصري المنسحب حتى لا يستفيد بها العدو، لم يهدأ الرفاعي ورجاله حتى في لحظات الإنكسار التي لك يسمحوا لها بأن تنال من عزائمهم، بل هم من بدأوا في استعادة الثقة من جديد، ومن يونيو ١٩٦٧ عمل الرفاعي ورجاله تحت مظلمة "منظمة القبائل العربية" ومظلة "الكوماندوز المصرية" وبلغ عدد العمليات التي قاموا بها من يونيو ٦٧ إلى يوليو ٦٩ نحو ٣٩ عملية، لذلك تشكلت المجموعة "٣٩ قتال" في ٢٥ يوليو ١٩٦٩.


المجموعة ٣٩ قتال.. رأس النمر

اتخذت المجموعة "٣٩ قتال" تحت قيادة البطل الشهيد إبراهيم الرفاعي من رأس النمر شعارًا لها، وبدأت المجموعة عملياتها ابتداءًا من يوليو ٦٩، ولم يتجاوز عدد أفراد المجموعة ٩٦ فرد في أي حال من الأحوال، وبلغت إجمالي العمليات التي نفذتها المجموعة من ١٩٦٧ إلى أن تم حلها في ٢٥ أبريل ١٩٧٤ نحو ٨١ عملية، نستعرض منها أهم العمليات

إقتناص صواريخ العدو

مع تدافع الجيش المصري نحو تطوير وتعزيز قدراته، حاول العدو الصهيوني أن ينال من جهود البناء على الجبهة المصرية، فقام العدو بنصب صواريخ أرض - أرض فوق الساتر الترابي، ولم يتمكن خبراء الأسلحة على الجانب المصري من استكشاف قدرة هذه الصواريخ، وتم تكليف الرفاعي بدراسة الموقف، وقام على الفور بكل ما يلزم، وكلف ثلاثة من رجاله، تمكنوا يوم ١٣ نوفمبر ١٩٦٧ من عبور القناة سباحة وحملوا ثلاثة صورايخ، ليكتشف الخبراء أن هذه الصواريخ تطلق ذاتيًا عند عبور القناة وأنها مضادة للدبابات والعربات المدرعة.

لسان التمساح.. ثأر الشهيد رياض

في التاسع من مارس ١٩٦٩ أستشهد الفريق عبد المنعم رياض أثناء زيارته لأحد مواقع المدفعية المصرية على الجبهة، وهز هذا الحدث الجلل مصر بأكملها، وعلى أثره كلفت القيادة السياسية القوات المسلحة بالثأر لاستشهاد الفريق عبد المنعم رياض، ولم يكن هناك غير البطل إبراهيم الرفاعي ورجاله في الفرقة ٣٩ قتال للثأر من العدو.

وصل الرفاعي ورجاله إلى مدينة الإسماعيلية يوم الجمعة ١٨ أبريل ١٩٦٩، واستطاع أن يرصد هو ورجاله موقع لسان التمساح المحصن، من أعلى مبنى الإرشاد لقناة السويس، وبعد إستكمال عمليات الرصد والإستطلاع قام الرفاعي بتحديد الأهداف بدقة وتوزيع المهام على رجاله، وفي الساعة التاسعة من مساء اليوم التالي تحركت أربعة قوارب في بحيرة التمساح، بالتزامن مع دك المدفعية المصرية لمواقع العدو.

بمجرد وصول القوارب إلى الشاطئ الآخر أعطى الرفاعي أوامره للمدفعية بالتوقف وبدأ الهجوم على الموقع الذي أطلق نيرانه على الفريق عبد المنعم رياض، وتم التعامل معه بالقنابل اليدوية وقنابل الدخان والقذائف المضادة للدبابات، وقتل من العدو الصهيوني ٤٠ فرد، وعادت القوة المهاجمة ولم يصب منها سوى اثنين.


ثغرة الدفرسوار.. آخر عمليات الرفاعي

يوم ١٨ أكتوبر ١٩٧٣ كان العقيد الرفاعي ورجاله قد أنهوا الهجوم على مدار الطور، وتم استدعاءه على الفور إلى مركز العمليات أمام السادات والمشير أحمد إسماعيل، وفي الخامسة من مساء هذا اليوم كان الرفاعي ماثلًا أمامهما، وقاما بشرح الموقف من ثغرة الدفرسوار، وطُلب منه تدمير المعبر الذي أقامته القوات الإسرائيلية عند ثغرة الدفرسوار.

عند التحرك اكتشف الرفاعي استحالة تدمير المعبر الذي أنشأه العدو بسبب سيطرة العدو على المنطقة جنوب الدفرسوار، وعندها صدرت أوامر جديدة من الفريق الشاذلي بالتوجه إلى طريق المعاهدة للوصول إلى تقاطع سرابيوم عند قرية نفيشة، والتمسك بهذا الموقع مهما كان الثمن، وقد كان الثمن باهظًا فقد تشبث البطل الشهيد إبراهيم الرفاعي ورجاله بالدفاع عن الموقع الذي تم تكليفه بحمايته لمنع إحتلال مدينة الإسماعيلية، إلى أن أستشهد ببسالة.


أوسمة البطل

ربما لا يحتاج الرفاعي إلى أوسمة بقدر ما تحتاج الأوسمة إلى الإقتران باسمه لترفع من قيمتها، وقد حصل الشهيد البطل على ثمانية أوسمة في حياته وإثنين بعد استشهاده، وهي: نوط الشجاعة العسكري في ٩ مارس ١٩٦٠، ونوط الشجاعة العسكري في ٢٧ يناير ١٩٦٨، وميدالية الترقية الاستثنائية في ١ يونيو ١٩٦٥، ووسام النجمة العسكرية في ٥ أكتوبر ١٩٦٨، ووسام النجمة العسكرية في ٢٣ أكتوبر ١٩٦٩، ووسام النجمة العسكرية أيضًا في ١٨ ديسمبر ١٩٦٩، إضافة نوك الواجب العسكري في ١٧ أبريل ١٩٧١، ووسام نجمة الشرف العسكرية في ١٨ أغسطس ١٩٧١، وبعد استشهاده نال وسام نجمة سيناء في ١٩ فبراير ١٩٧٤، إضافة إلى وسام الشجاعة الليبي في ١٩ فبراير ١٩٧٤.









أخبار متعلقة
استطلاع رأى

رأيك في أداء مصر في كأس العالم

0 صوت - 0 %

0 صوت - 0 %

1 صوت - 100 %

0 صوت - 0 %

عدد الأصوات : 1

أخبار
ads