5
أغسطس
2018
بالفيديو... أول رد فعل من مذيعة فيديو «أطفال بورسعيد»
نشر منذ 2 اسابيع - عدد المشاهدات : 796


أعربت سلوى حسين، مذيعة الفيديو المعروف إعلاميًا باسم «فيديو أطفال بورسعيد»، عن حزنها بسبب إلقاء القبض على الأطفال الذين أجرت معهم الحوار، قائلة: «أول ما شوفتهم اتهزيت، وقلبي اتقطع عليهم، وده كان باين في نبرة صوتي معاهم».

وقالت «حسين»، في مداخلة هاتفية لبرنامج «حضرة المواطن»، الذي يعرض على فضائية «الحدث اليوم»، مساء السبت، «أنا شعرت إن هؤلاء الأطفال أبنائي، ولذلك وجهت لهم هذه الأسئلة»، متابعة: «انفعالي كان مثل انفعال أم على أبنائها الذين أخطأوا؛ بسبب خوفها عليهم، فهؤلاء الأطفال في النهاية ضحية مجتمع وظروف»، على حد قولها.

وتوجهت بحديثها للأطفال، قائلة: «أنتم أولادي، ومتزعلوش مني يا حبايبي، أنا مقدرش أزعلكم، ولا قصدت أضايقكم، أنا تعاملت معاكم زي أمهاتكم»، على حد تعبيرها.

وأوضحت «أنا لم أحضر هؤلاء الأطفال إلى مبنى المحافظة، بل هم جاءوا إلي من خلال الشرطة وأمن الموانئ وحماية الطفل، وطُلب مني التصوير معهم، ونفذت ذلك»، متابعة: «أنا عبد المأمور، ولم أحضر أو أفعل شيئًا سوى إدارة الحوار فقط».

وأضاف «في النهاية أنا موظفة في مؤسسة وليس في إعلام حر»، موضحة: «أنا موظفة في قسم الإعلام بمحافظة بورسعيد، ومسؤولة عن النشرة الإخبارية اليومية، وتغطية كافة الأحداث بالمحافظة، وأنفذ ما يُطلب مني فقط».

وعند سؤالها عما إذا كانت ستدير الحوار بنفس الطريقة وستوجه للأطفال نفس الأسئلة لو عاد بها الزمن، أجابت «لا استحالة، لأن كل زمن له ظروف، وبالتأكيد هاخد بالي من اللي حواليا، وظروف المجتمع بشكل عام».

وشددت على ضرورة مواجهة جريمة التهريب؛ نظرًا لخطورتها على الاقتصاد القومي للدولة، موضحة أنها كانت تقصد من العمل في الاستثمار، هو العمل في منطقة صناعية في بورسعيد تعرف باسم «الاستثمار».

وتعرضت سلوى حسين، لهجوم خلال الساعات الماضية؛ بسبب أسلوب الحوار الذي أجرته مع عدد من الأطفال الذين تم إلقاء القبض عليهم في محافظة بورسعيد، بتهمة التهريب، وطبيعة الأسئلة التي وجهتها إليهم.





أخبار متعلقة
استطلاع رأى

هل تؤيد تعديل قانون الميراث ومساواة المرأة بالرجل؟

2 صوت - 25 %

5 صوت - 63 %

0 صوت - 0 %

عدد الأصوات : 8

أخبار
ads