8
سبتمتبر
2018
ننشر اعترافات الزوجة الأولى المتهمة بقتل زوجها وأولاده الأربعة ببنها
نشر منذ 3 اسابيع - عدد المشاهدات : 1289


أدلت "هبة. ح. م" زوجة ضحية بنها والذي عثر عليه و4 من أبنائه داخل شقتهم بشارع الصهاريج في قرية الرملة، في حالة تعفن، بأقوالها أمام نيابة مركز بنها للإدلاء بأقوالها.
وقالت "هبة"، خلال تحقيقات نيابة مركز بنها أمام محمد ناجي وكيل أول النيابة برئاسة أحمد رجب مدير النيابة، انها الزوجة الأولى للمجني عليه، وكان دائم التعدي عليها بالضرب المبرح، وحدث بينهما مشاجرة يوم الخميس الماضي وتركت المنزل بملابسها المنزلية واقترضت مبلغ 50 جنيها من جارتها، وذهبت إلى مستشفى الجامعة لتلقي العلاج إثر ضرب زوجها لها، ثم توجهت إلى منزل ابنة خالتها في مدينة شبرا الخيمة.
وأضافت "يوم الجمعة ذهبت لأحد المستشفيات في شبرا لاستكمال العلاج"، مؤكدة أن خلال تلك الفترة لم يحدث بينها وبين زوجها أي اتصال.
وأكدت الزوجة الأولى انها تلقت اتصالا هاتفيا من "شيماء" الزوجة الثانية تؤكد لها أن نجلها مريض ويحتاج رعايتها، ولم تذهب إليه خوفًا من زوجها، وتابعت بالاتصال مرة أخرى منذ 3 أيام وقالت لها إن الشقة غارقة بالمياه، وتحدثت مع ابنة خالتها وطلبت منها أن تحضرها للمنزل للاطمئنان على نجلها.
وأضافت "هبة"، أنها عندما علمت بالحادث من وسائل الإعلام ألقي مغشيًا عليها وذهبت إلى المستشفى، تم توجهت إلى النيابة للإدلاء بأقوالها.
وقالت في الاعترافات إن شيماء المتهمة زوجة المجني عليه الثانية عرفيًا، مضيفة "هى زوجة أساسية لزوج آخر ورافعة قضية خلع على زوجها الأول، وتزوجت من المجني عليه بهدف المتعة".
وقررت نيابة مركز بنها انتداب فريق من الأطباء الشرعيين لتشريح جثث قرية الرملة الخمسة "الأب وأولاده الأربعة، والذين عثر على جثثهم في حالة تحلل داخل حجرة بشقتهم.
كما قررت النيابة انتداب خبراء المعمل الجنائي ورفع البصمات لمعاينة مسرح الجريمة وسؤال الجيران وأهل المتوفين، وطلبت النيابة تحريات المباحث حول ظروف وملابسات الواقعة، وسرعة ضبط وإحضار الجناة في حالة وجود شبهة جنائية.
فيما تحفظت مباحث مركز بنها على "محمد.س.ن" مالك العقار محل الواقعة لاستجوابه عن الواقعة، كما قامت القوات بتشميع المسكن والتحفظ عليه ووضع حراسة عليه لحين حضور خبراء المعمل الجنائي ورفع البصمات.
وكشفت المعاينة المبدئية لمسرح الجريمة أن الشقة محل الواقعة تقع في الطابق الرابع في منزل مكون من 4 طوابق، كما جرى العثور على رسائل للأب المتوفي قام بإرسالها لشقيقته ليعبر فيها عن ضيق حاله وكرهه لزوجته وأنه سيحاول الانتحار للخلاص من حياته التي كرهها بسببها، وتوصلت التحريات الأولية أن الضحايا الخمسة ليسوا من سكان القرية الأصليين وأنهم حضروا إليها من إحدى قرى محافظة المنوفية وسكنوا في الشقة محل الواقعة منذ حوالي 4 سنوات وكان الأب يعمل في مطعم "فول وطعمية".
كان اللواء رضا طبلية مدير الأمن تلقى بلاغًا من الأهالي بانبعاث رائحة كريهة من أحد العقارات بمنطقة المعهد الديني بقرية الرملة انتقل على الفور اللواء علاء فاروق مدير المباحث وبالفحص تبين العثور على جثة "محمد أ ع"، ٣٨ سنة عامل بمطعم فول وأبنائه "يوسف" و١٥ عاما و"عمرو" و١٢ عاما و"سماح" و٨ أعوام و"سما" ٣ سنوات في حالة تعفن وتم نقل الجثث للمشرحة.







أخبار متعلقة
استطلاع رأى

هل تتوقع نجاح منظومة التعليم الجديدة؟

6 صوت - 33 %

1 صوت - 6 %

0 صوت - 0 %

عدد الأصوات : 18

أخبار
ads